لقاء مع صحيفة الحياة حول تنظيم فتاوى الجوال عدد الزيارات 3102







علمت "الحياة" أن الجهات العليا في الدولة أصدرت تنظيمًا جديدًا للحد من فوضى فتاوى الجوال التي نافست المؤسسات الدعوية فيها جهات أخرى تجارية لا تستهدف غير "تفريغ الجيوب".

وأكد مصدر مسؤول تحدث إلى "الحياة" أن "القرار الجديد لا يتوقف عند الفتاوى وحدها، ولكنه تنظيم يحمِّل الجهات المختلفة في الدول مسؤولية متابعة الممارسات والنشاطات في إطار تخصصها، بما يحد من التجاوزات الخارجية عن القانون، خصوصًا في المجالات الدينية".

وفيما يتصل بخدمة فتاوى الجوال من التنظيم الجديد، طالبت الجهات العليا في الدولة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بإعاقة أية خدمات فتوى من هذا القبيل لم تحصل على إذن من وزارة الشؤون الإسلامية، وهي الجهة التي قالت إن "التنظيم لا يستهدف منع الخدمة بقدر ما يسعى إلى تنظيمها، للتأكد من كفاءة القائمين عليها وسلامة توجهاتهم"، وأكدت أنها منذ صدور القرار رخصت لجهات موثوقة بتقديم الخدمة.

أما "هيئة الاتصالات" فإنها الأخرى أحاطت الغرف التجارية الصناعية في المملكة بالتنظيم الجديد، ونبهتها إلى ضرورة توعية منتسبيها بذلك تحقيقًا للمصلحة العامة.

لكن الداعية السعودي راشد الزهراني الذي أيد التنظيم الجديد رأى أنه لن يقضي علي المشكلة بالكلية، نظرًا إلى كثرة الطلب على الفتاوى أمام قلة من العلماء المخولين بالإفتاء رسميًّا في هيئة كبار العلماء.

وأضاف أن "توسيع دائرة الفتوى أمر محمود في ظل وجود مؤهلين، لكن قص فتاوى المشايخ من الكتب والمجلات والجرائد وإنزالها على قضايا مستجدة ليس إجراء دقيقًا. وهو ما فتح بابًا واسعًا من الدخلاء على الفتاوى من غير المختصين".

المصدر:جريد الحياة السعودية – عدد 17 ربيع الآخر 1429هـ





تعليقات الزوار

محممد رضا مصر

ماذا يقصد الرسول بالاسم الاعظم فى ثلاث سور
 

اضف تعليقك