لقاء مجلة فواصل مع الشيخ راشد عدد الزيارات 6042







الدعوة إلى الله في مثل هذا الوقت تحتاج إلى داعية لديه أدوات دعوية خاصة تساير العصر في حدود الشريعة، والشيخ راشد الزهراني من الدعاة الذين كانت لهم خصوصية الداعية الذي جمع بين العلم الشرعي والأسلوب الدعوي الجذاب والمقنع المساير لأفكار الشباب بصفة خاصة، والمتحدث بأفكارهم ولغة عواطفهم، ولم تكن شهادة الشيخ عائض القرني للداعية الزهراني إلا واحدة من عدد من الشهادات التي أعطيت له لتكون مسئولية على عاتقه في طريق الدعوة..

التقينا بالداعية الشيخ راشد الزهراني فكان لنا مع فضيلته هذا اللقاء..


أعتز بشهادة القرني

لنبدأ من إشادة فضيلة الشيخ عائض القرني بالشيخ راشد الزهراني.. فعندما سألناه عن أفضل الدعاة الشباب قال: الشيخ راشد الزهراني علمًا وقبولاً.. ما تعليق فضيلتكم على ذلك؟


أولاً أشكركم على تجشمكم المجيء لإجراء هذا اللقاء، كما أشكر لفضيلة الشيخ الجليل والداعية عائض بن عبد الله القرني على هذه الكلمات، ولا شك أنها شهادة أعتز وأفتخر بها، وخاصة أنها صدرت من شخصية كالشيخ عائض القرني، ولكن أقول أسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يجعلنا خيرًا مما تظنون، وأن يغفر لنا ما لا تعلمون.

وكيف كان توجه فضيلتكم إلى الدعوة عبر وسائل الأعلام؟

كانت البداية من قناة (اقرأ)؛ ففي هذه القناة قدمت برنامجًا بعنوان (عبر من حياة خير البشر) لا تزال أصداؤه تأتيني حتى اللحظة من داخل وخارج المملكة، فكانت انطلاقة جيدة، وبعد ذلك كانت هناك مشاركات في التلفزيون السعودي من خلال برنامج (الإسلام والحياة)؛ حيث كان البرنامج الذي أعتبره نقطة تحول مع الشيخ عادل عبد الجبار، كان يتحدث عن شريط اسمه "حنين فتاة"، فوجد هذا الشريط رواجًا منقطع النظير؛ حيث وزع منه كميات كبيرة تعدت السبعمائة ألف نسخة، ومن ثم كانت هناك نقلة أخرى من خلال برنامج (نسائم الإيمان)، والذي بث على شاشة (المجد)، فوجد قبولاً -ولله الحمد- عند الناس، ثم بعد ذلك برنامج (نبلاء الإسلام).

وكم عدد الأشرطة المتواجدة في التسجيلات لفضيلتكم؟

تقريبا 15 شريطًا.

وما واسطة العقد فيها؟

شريط "حنين فتاة".

تأثرت بهؤلاء الشيوخ

ومن كان له الأثر في تحفيز الجانب الدعوي عند فضيلتكم؟

المشايخ كانوا هم النجوم بالنسبة لنا ونحن في المرحلتين المتوسطة والثانوية، فنجتهد في تتبع دروسهم والأخذ عنهم، وفي بداية المرحلة الثانوية كان من الأساتذة الكرام والذي كان له دور كبير في توجيهنا الشيخ عبد العزيز السدحان؛ حيث كان فيه عدد من الصفات الرائعة، ومنها: التواضع، والتعامل الجيد مع طالب العلم، كما أن الله أعطاه موهبة في التدريس في المدارس لم أرها عند غيره، وبعد ذلك درست على يد شيخي ووالدي العالم الجليل والأديب الأريب الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ, الذي لو تحدثت ليلاً ونهارًا لما أوفيت بحقه، فأنعم به مربيًا، وأنعم به عالمًا، وأنعم به عابدًا وخاشعًا لله سبحانه وتعالى، فكان من الدعائم والأسباب الكبيرة لتوجهنا إلى الدعوة إلى الله.

ومن الشخصية التي تأثرت بها في مجال الدعوة؟

هناك شخصيات كثيرة؛ مثل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز، والعلامة محمد بن عثيمين، والشيخ عائض القرني، والشيخ سعيد بن مسفر، وبالطبع الشيخ صالح آل الشيخ.

هذه قصة شريط "ضحايا الحب"

صدر لفضيلتكم شريط تحت عنوان "ضحايا الحب".. ما قصة هذا الشريط؟

هذا الشريط -ولله الحمد- وجد قبولاً جيدًا، وفكرة هذا الشريط تتمثل في التحدث مع الشباب والفتيات بلغة قريبة منهم تلامسهم وتلامس همومهم، وندخل قلوبهم؛ بحيث لا نطمس الشيء الذي فطرنا الله عليه، وإنما نرشده الترشيد الجيد، فعندما تتحدث عن الحب عند الشباب والفتيات فلابد أن تتحدث بلغة تحمل هذه المعاني، لذلك كانت هناك ردود فعل كبيرة على الشريط.

المرأة في مجتمعنا

تعيش بين مطرقة العادات وسندان دعاة التحرر والعلمنة

وماذا عن شريط "صانعات المجد"؟

في الآونة الأخيرة كثر الحديث عن المرأة، والمرأة في مجتمعنا تعيش بين المطرقة والسندان؛ أي بين مطرقة العادات والتقاليد التي ما أنزل الله بها من سلطان، والتي تنظر إلى المرأة نظرة دونية، وبين سندان دعاة التحرر والعلمنة الذين يريدون أن ينتشلوا المرأة من قيمها وأخلاقها ومن مبادئها.

فكانت فكرة الشريط أن المرأة تكون نافعة وفاعلة في المجتمع، وهذا تاريخنا الإسلامي يتحدث عن نماذج كثيرة صنعن المجد لدينهن وأمتهن، وفكرة الشريط تقوم على أن المرأة متى ما تمسكت بدينها وبحجابها وبقيمها تمكنت من صنع المجد لأمتها ولدينها ولبلادها وستكون نواة صالحة بإذن الله تعالى.

أنا متوجس خيفة من الإعلام الإسلامي

الفضائيات تسببت في تأليب الناس على ولاة الأمر

كيف ترى الانفتاح الإعلامي الذي عم الكون وتأثيره على شباب المستقبل؟

رغم أن الإعلام أداة نافعة إلا أنه في نفس الوقت مشكلة كبيرة، فالتقنية لإظهار القنوات الفضائية أصبحت من الأمور السهلة، والقنوات الفضائية حينما بدأت في البث كانت تركز على مسخ هوية الفرد المسلم "الشباب السعودي"، حتى إن بعض ملاك القنوات الفضائية صرح بأن هدفهم نشر الجنس في الخليج، فكانت هذه القنوات بازدياد، ثم أتى ما يسمى بالقنوات المشفرة فأصبحت هذه القنوات تبث الرذيلة والفاحشة ليلاً ونهارًا، زاد الأمر بعد ذلك إلى أن أصبح الفضاء الواسع، فما لا يسمح به القمر العربي "عرب سات" يسمح به القمر الأوروبي، فأصبح من السهل أن يتلقف الشباب قذارة بعض الشعوب، ثم أتى بعد ذلك ما يسمى بالقنوات الإخبارية والقنوات الثقافية، وهي لا تقل ضررًا عن القنوات الأخرى؛ فقد سببت محنًا وضغائن ونزعات قبلية وعنصرية بين الناس، وسببت تأليب الناس على ولاة أمورهم والعكس، كما انعدم مسمى النصيحة الشرعي الذي أمرنا به الله عز وجل.

فهذه مساوئ كثيرة جرها الإعلام، ولكن ليس معنى هذا عدم وجود نفع له، ولكن ضرره كان أكبر، ومن ثم كان هناك ما يسمى بالإعلام الإسلامي، ورغم فرحتي به إلا أنني متوجسًا خيفة منه..

لماذا؟

عندما يرتكب إنسان خطأ فإن الجميع يدركون أنه خطأ، ولكن عندما يلبس هذا الخطأ بلبوس الشريعة هنا تكون المصيبة كبيرة، فالناس يعتقدون أنها صحيحة فتؤثر على قلوبهم وعقولهم.

وهل أدرك الدعاة مؤخرًا دور الإعلام؟

أعتقد أنهم أدركوا ذلك.

وهل جنيتم أولى ثمار ذلك؟

لاشك في ذلك، فالإعلام تستطيع جني ثمرته من برنامج وليس من قناة.

وما الذي ينقص الداعية في الوقت الراهن؟

الدعاة بشكل عام يحتاجون إلى ثلاثة أمور في هذا الزمان: يحتاجون إلى علم شرعي يستطيعون من خلاله أن يقاوموا هذا السيل الهادر من الثقافة، وبحاجة أن يتبعوا منهج النبي صلى الله عليه وسلم: في تعامله.. في أخذه.. في عطائه.. في خلافه مع الآخرين، كما يجب عليهم أن يتواجدوا في كل محفل لينشروا كلمة الله.

ستار أكاديمي أضر بمجتمعنا السعودي

وماذا عن برنامج ستار أكاديمي؟

هذا البرنامج أضر بمجتمعنا السعودي، ولم يقدم أي ثقافة جيدة له، ففي السابق كان الغرب يصرف الأموال لإفساد العقل العربي المسلم، أما الآن فالشباب المسلم يدمر أخلاقه وثرواته بيده، وهذا أمر لم يعهد في التاريخ.

وبم تنصح لاعبي الكرة الذين يكونون بمثابة السفراء لأمتهم عندما يخرجون إلى بلاد الغرب والشرق؟

لي علاقة مباشرة ببعض لاعبي المنتخب، وبفضل الله هؤلاء اللاعبون يحملون قدرًا كبيرًا من الأخلاق الفاضلة والمحافظة على الدين، ونحن نقول لهم خاصة من سيذهب منهم إلى كأس العالم: أنتم سفراء دولة الإسلام، وأنا أشيد كثيرًا بالأخ نواف التمياط والأخ محمد الشلهوب، فقد التقيت بهما في إحدى الرحلات السعودية فوجدت من الأدب ومن الخلق الرفيع لديهما ما يشكران عليه، وكذلك زملائهما وإخوانهما.

ذاع صيت بعض مفسري الأحلام في هذه الأيام حتى وضعت لهم برامج خاصة لتفسيرها على الهواء مباشرة.. هل تؤيد مثل هذه البرامج التي انتشرت مؤخرًا بشكل ملفت؟

كان مفسرو الأحلام في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم يعدون على الأصابع وفي عهد التابعين كذلك، وفي عهدنا هذا تجد لكل مواطن مفسر أحلام، وقد قال الإمام مالك إنها بمثابة الفتيا، والعجيب أن بعضهم يمارس الكذب على الناس، ورغم أن هناك مفسرين جيدين إلا أنه يجب تحري الدقة والضوابط الشرعية في تفسير الأحلام.

وما الخبر الذي آلمكم خلال هذا العام؟

الرسوم المسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، كما آلمني عندما كنت أتابع لقاء رسام الكاريكاتير وسئل: هل تعرف من رسمت؟ فقال: لا أعرف عنه شيئًا، فآلمني أننا رغم هذا الغنى المادي والإعلامي لم نستطع تقديم رسالته صلى الله عليه وسلم إلى الناس.

وكيف تنظر لخطبة الجمعة؟

خطبة الجمعة رسالة لم نستثمرها جيدًا، وأذكر أن أحد المنصرين كان يتمنى يومًا يجتمع له فيه الناس كل أسبوع مثل يوم الجمعة، وعند ذلك سيغير المجتمعات كما يقول، وحتى تستطيع أن تؤثر في الناس فأنت بحاجة إلى أن تخاطب فيهم قلوبهم وعقولهم.

أعلن صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن سعود بن محمد آل سعود عدم تعاونه مع المطربين، كما سحب قصائده المغناة وطلب عدم غنائها.. ما الرسالة التي يوجهها فضيلتكم للأمير؟

في الحقيقة أنني سعدت بهذه الخطوة الإيجابية، وهي ليست بخطوة مستغربة خاصة في أبناء هذه الأسرة المباركة الطيبة، وأنا أشيد بهذه الخطوة ونشد على عضده، ونسأل الله -عز وجل- أن يثبته، ونطلب منه أن يستمر في ميدان الشعر، فالشعر حسنه حسن، وقبيحه قبيح، فهو يستطيع من خلال الشعر أن يوصل الرسالة الصادقة والكلمة الطيبة، نريده أن يكون داعية بلسانه وقلمه، ونحمد الله -سبحانه وتعالى- على هذه الخطوة الإيجابية المباركة.

هذه حقيقة علاقتي بوزير الشئون الإسلامية

ما حقيقة العلاقة التي تربط فضيلتكم بوزير الشئون الإسلامية؟

معالي الشيخ صالح آل الشيخ من وجهة نظري أحد كبار العلماء الذين نفتخر بهم في المملكة العربية السعودية، من كبار الدعاة الذين أسهموا وأثروا الساحة العلمية؛ سواء بشروح الكتب العلمية التي تتجاوز أكثر من أربعمائة شريط علمي غير المحاضرات، والدروس والخطب، والتأليف والكتب، كل ذلك في فترة وجيزة لا تتجاوز 12 عامًا.

والشيخ شخصية تجمع القوة العلمية والقوة الأخلاقية، فأخلاقه راقية بمعنى الكلمة، وأرجو من يقرأ كلامي أن يجالس الرجل حتى ينعم بهذه الأخلاق، ويشعر بدفء أخلاقه وعاطفته العظيمة التي يشعر بها من يجالسه، وليس كل ما يكتب عن الشيخ في الصحف أو في الإنترنت هو صحيح، لذا أطالب من يكتب عن فضيلته أن يجلس معه ويسمعه قبل أن يكتب عنه شيئًا.

ولعلي هنا أذكر موقفًا بين الشيخ صالح آل الشيخ والشيخ سفر الحوالي، فهناك من حاول تأزيم العلاقة بينهما، ولكن الشيخ صالح عندما زار الشيخ الحوالي في الرياض قبل مرضه -شفاه الله- أقام له مأدبة تليق به، وكنت أنظر إليهما وهما يتبادلان الحديث وقد وضعا الوشاية خلف ظهريهما، فقد كنت أرقب فيهما سماحة النفس، ونقاء السريرة، وأدب الاختلاف.

وإن أنسى فلا أنسى تلك الدمعات الحارة التي سكبها الشيخ في آخر شريط لشرح كتاب التوحيد وهو يتحدث عن عظمة الله.
















تعليقات الزوار

بنت العتيبي حائل

الله يحفظك ويسر امرك ويوفقك لما يحبه ويرضاه ويجزاك كل خير هذهاول مره ادخل للموقع وان شاء الله مو اخر مره بس تخلص الأمتحانات وبدخل دائم بس دعواتكم
 
يحيى علي القحطني ابها

نفع الله بك الاسلام والمسلمين ونحبك في الله
 
يحيى علي القحطاني ابها

نفع الله بك الاسلام والمسلمين
 
يحيى علي القحطاني ابها

بارك الله فيك ياشيخنا الفاضل
 
عصام الرحيلي المملكه

جزاك الله خير الجزا عن المسلمين ومانملك الا الدعا لك في كل وقت
 
رناااااااااااااا السعوديهـــــــ

اشكر الشيخ راشد الزهراني على المجهود الذي يبذله وجزاه الله عنا الف خير
 
ابو رائد السعودية

بارك الله فيك وفي علمك ورزقنا صحبتك يافضيلة الشيخ في الدنيا والآخرة انه سميع مجيب
 

اضف تعليقك